‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 19 كانون2/يناير 2022
Items filtered by date: الجمعة, 17 أيلول/سبتمبر 2021

 

 

 

ناقش عدد من كبار المسؤولين الحكوميين الأثيوبيين مع وكالات الأمم المتحدة للإغاثة وعدد من المنظمات الدولية عدد من القضايا المتعلقة بتقديم المساعدات الإنسانية وإعادة التأهيل للنازحين فى إقليم أمهرا.

وشارك فى الإجتماع الذى عقد فى مدينة بحردار وزيرة السلام مفرحات كامل ورئيس إقليم أمهرا أغينو تشاغر وعدد من المسئوليين على المستوي الإقليمي والفيدرالي وكذلك ممثلي منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

 

وخلال هذه المناسبة، أكد رئيس إقليم أمهرا أغينو تشاغر على أهمية إستجابة المساعدات الإنسانية الفورية للأشخاص النازحين فى الإقليم بسبب الإعتداء المرتكب من قبل الجماعة الإرهابية مؤخراً.

ودعا وكالات الإغاثة الدولية الى تعزيز المساعدات الإنسانية للأشخاص الذين تحت حصار الجماعة الإرهابية.

 

والجدير بالذكر بأن عدوان الجماعة الإرهابية تسبب فى العديد من الأزمات والتي عرقلة حياة معيشة الملايين من الأشخاص فى الإقليم.

ونهبت الجماعة الإرهابية المكاتب الحكومية، والممتلكات الخاصة، المؤسسات العامة ومن ضمنها المدارس والمراكز الصحية من بين امور أخرى فى المناطق التي تم العدوان عليها وفقاً لتقييم أولى.

 

ومن جانبها أوضحت وزيرة السلام مفرحات كامل بأن الأشخاص النازحين فى الإقليم هي نتيجة للعدوان المرتكبة من قبل الجماعة الإرهابية، وأن النازحين بحاجة للمساعدات اليومية.

 

وأكدت إلتزام الحكومة فى العمل والتنسيق مع وكالات الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وغيرها من وكالات المساعدات الإنسانية لزيادة وتحقيق الدعم لكل المحتاجين، وكما يقدر بأنه حوالى 500 الف شخص قد نزحوا بسبب هجمات الجماعة الإرهابية.

 

وقامت وزيرة السلام وعدد من كبار المسؤولين بزيارة النازحين من منازلهم نتيجة الهجمات من قبل الجماعة الإرهابية ويتواجدون حالياً فى ملاجيء مؤقتة فى مدينة بحردار بإقليم أمهرا.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 

دعت وزيرة السلام مفرحات كامل الى إتخاذ إجرائات فورية لإعادة شاحنات المساعدات الإنسانية والتي سلبت الى إقليم تقراي ولم يعد حوالي 93% منها.

وغردت الوزيرة فى حسابها على تويتر قائلة بأنه لم تتوقف أي من شاحنات المساعدات الإنسانية فى الطريق الى إقليم تقراي وأن 93% من الشاحنات التي دخلت الإقليم لم تخرج منه، وهنالك حاجة الى إتخاذ خطوات سريعة.

 

وكان الفريق الإقليمي للأمم المتحدة فى أثيوبيا قد أكد بأن 149 شاحنة كانت ضمن موكب المساعدات الذى دخل الى مقلي فى إقليم تقراي الإسبوع الماضي ولكنها لم تخرج من الإقليم.

وذكر بأن 38 شاحنة فقط من أصل 466 شاحنة هي التي عادت من تقراي منذ الـ12 من يوليو الماضي .

 

وهنالك أدلة تشير بإن الجماعة الإرهابية تستخدم شاحنات المساعدات الإنسانية فى توزيع ونقل  مقاتليها فى عدد من جبهات القتال.

 

وعلى سبيل المثال، نشرت الجماعة الإرهابية الإسبوع الماضي بياناً تضمن صور توضح نقل المحاربين فى شاحنات مشابهة لتلك التي كانت تقوم بنقل المساعدات الإنسانية إلى الإقليم.

Published in ‫سياسة‬

 

 

التقي رؤساء الأساقفة للكنيسة الأثيوبية الإورتوذوكسية بعدد من أعضاء مجلس الكونغرس الأمريكي.

ويهدف الإجتماع مع أعضاء الكونغرس الأمريكي لتصحيح الموقف المنحاز الذى تتخذه الحكومة الأمريكية تجاه الأوضاع الحالية فى أثيوبيا.

 

ويتوقع أن يلتقي رجال الدين مع كبار المسئولين فى الخارجية الأمريكية وأعضاء مجلس الشيوخ فى عدة ولايات.

ووفقاً لبيان مجلس الأديان، فإن رجال الاديان قد طلبوا من الحكومة الأمريكية أن تتوقف عن الضغط على أثيوبيا تحت ستار التطورات الأخيرة فى البلاد.

 

وعقب الإجتماع الذى عقد مع أعضاء الكونغرس الأمريكي، أشاد السفير الأثيوبي لدى أمريكا فصوم أرغا برؤساء الأساقفة والمطارنة فى جهودهم لتوضيح موقف أثيوبيا لصانعي القرار الأمريكي.

 

وذكر السفير قائلاً:" أريد التعبير حول إحترامي العميق وتقديري لرؤساء الأساقفة من الكنيسة الأثيوبية الأورتوذوكسية التوحيدية فى جهودهم للتعبير عن موقف أثيوبيا لصانعي القرارات فى أمريكيا. إن جهودهم ملهمة وتدعو للإهتمام بأهمية العدالة وحتى الإنصاف.

Published in ‫سياسة‬

 

 

وصلت وزيرة السلام مفرحات كامل ، إلى بحر دار لمراجعة أداء المركز الوطني لتنسيق الاستجابة للطوارئ.   

 

كما أجرت الوزيرة محادثات مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية الأخرى حول القضايا المتعلقة بتقديم المساعدة الفورية وإعادة تأهيل النازحين في ولايتي أمهرا وعفر.   

 

وبحسب وزارة السلام ، مثل منطقة تيغراي ، فإن الناس في ولايتي أمهرة وعفر هم ضحايا الإصابات والتهجير والبنى التحتية المدمرة.   

 

وحثت الوزيرة المنظمات الإنسانية الدولية على إيلاء نفس القدر من الاهتمام وبذل أقصى جهد للأزمة الإنسانية في ولايتي أمهرة وعفر بقدر جهودها في ولاية تيغراي.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

 وقعت سفارة اليابان في إثيوبيا عقود منح بقيمة 173.810 دولارًا أمريكيًا لدعم مدرستين ثانويتين في إثيوبيا.   

 

تهدف المشاريع التي تم إطلاقها إلى القيام بأعمال توسعة في مدرسة كولولو الثانوية في ولاية شعوب جنوب البلاد ومدرسة يوكو الثانوية في ولاية سيداما على التوالي وذلك لقبول 350 طالبًا في المجموع عند الانتهاء في غضون عام.   

 

وبناءً على ذلك ، ستمكن مجموعة الفصول الدراسية المفروشة في مدرسة كولولو الثانوية 150 طالبًا إضافيًا من الدراسة في حين أن مدرسة يوكو الثانوية ستحتوي على فصلين دراسيين مفروشين لقبول 200 طالب إضافي للدراسة.   

 

أكدت سفيرة اليابان لدى إثيوبيا إيتو تاكاكو بهذه المناسبة على ضرورة الاستثمار في الأطفال والتعليم من أجل التنمية المستقبلية للبلاد.   

 

قالت إيتو: "إن توفير التعليم الأساسي للأطفال ليس فقط لتنمية الأطفال ، ولكنه أيضًا استثمار لمستقبل البلاد".   

 

وبحسب السفيرة ، فإن المشاريع المستثمرة في تعليم الأطفال في البلاد لديها القدرة على تعميق الصداقة بين شعبي اليابان وإثيوبيا.   

 

وأضافت: "آمل بشدة أن تؤدي هذه المشاريع الموقعة اليوم إلى تعميق الصداقة بين شعبي اليابان وإثيوبيا".  

 

وأشارت إلى أن المشاريع تتماشى أيضًا مع هدف التعليم الجيد المحدد في أهداف التنمية المستدامة.   

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

أفاد مكتب رئيس الوزراء أن إعاقة الجبهة الشعبية لتحرير تيغري للمساعدات الإنسانية لمنطقة شمال وللو بولاية أمهرة الإقليمية أدت إلى تفاقم الوضع.   

 

قالت السكرتيرة الصحفية لمكتب رئيس الوزراء ، بيلين سيوم ، لوسائل الإعلام الدولية إن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري تمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى بعض الولايات في شمال وولو.   

 

وأشارت إلى أن منطقة شمال وولو هي إحدى المناطق التي تخضع لبرنامج شبكة الأمان نظرًا لوجود مشكلة تتعلق بالأمن الغذائي ، كما أن عائق الجبهة الشعبية لتحرير تيغري أمام الجهات الفاعلة الإنسانية للوصول إلى المدنيين المحتاجين يؤدي إلى تفاقم الوضع".   

 

وقالت بيلين إن المجموعة لم تدمر فقط سبل عيش الناس بل اختطفتهم واحتجزتهم كرهائن. " 

 

وتمنع بشكل منهجي المساعدة من الوصول إلى هؤلاء الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها."  

 

ومع ذلك ، تبذل الحكومة قصارى جهدها لمعالجة الوضع الإنساني في شمال وولو بالاشتراك مع برنامج الغذاء العالمي ووكالات الإغاثة الأخرى .

 

وأشارت أيضًا إلى أنه اعتبارًا من 8 سبتمبر 2020 ، وصلت خمس شاحنات تحمل أكثر من 1940 قنطارًا من الأطعمة للمستفيدين إلى شمال وولو.   

 

وبحسب قولها ، فقد تجاوز عدد النازحين أكثر من 500 ألف من واغميرا وشمال وولو وجنوب جوندار وشمال غوندار في ولاية أمهرة.   

 

 

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032738256
‫اليو م‬‫اليو م‬3373
‫أمس‬‫أمس‬11240
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع32496
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32738256