‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 27 كانون2/يناير 2022
Items filtered by date: الجمعة, 04 حزيران/يونيو 2021

 

 

 

استقبل رئيس الوزراء أبي أحمد وأجرى محادثات مع رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي أكينوومي أديسينا.

بعد استقبال الرئيس، غرد أبي على صفحته في فيسبوك وقال: "يسعدني للغاية أن أرحب في إثيوبيا بالدكتور أكينوومي أديسينا، رئيس بنك التنمية الأفريقي، والابن الحقيقي لإفريقيا وشريك إثيوبيا."

 

وتجدر الإشارة الى ان بنك التنمية الأفريقي يدعم البلدان الأعضاء في المنطقة، بما في ذلك إثيوبيا، ومن خلال تعبئة الموارد وتخصيصها للاستثمار، وتقديم المشورة بشأن السياسات والمساعدة الفنية لدعم جهود التنمية.

أكينوومي أديسينا هو الرئيس الثامن المنتخب لبنك التنمية الأفريقي.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

أطلقت الإدارة المؤقتة لتيغراي ووزارة المالية خطة تغيراي للتعافي الاقتصادي من حالات الطوارئ بعد استشارة أصحاب المصلحة.

وفقًا لبيان صحفي صادر عن وزارة المالية، عُقدت مشاورة واسعة النطاق مع أصحاب المصلحة في مدينة ميكيلي أمس لمراجعة واعتماد خطة تعافي الطوارئ في تغيراي بقيادة الإدارة المؤقتة ووزارة المالية.

خلال المشاورات، أكد الرئيس التنفيذي للإدارة المؤقتة في تغيراي أبراهام بيلاي أنه من الضروري البدء في جهود التعافي وإعادة التأهيل في وقت مبكر من أجل ضمان التعافي السريع وتقليل الحاجة إلى الاعتماد على المساعدة الإنسانية.

 

وأشارت وزيرة الدولة المالية ياسمين وهابريبي إلى أن الخطة تم إعدادها بعد إجراء تقييم مفصل لأولويات التعافي من الأضرار والطوارئ بمشاركة مئات الخبراء من الإدارة المؤقتة لتغيراي والوزارات الفيدرالية وشركاء التنمية الفنية مثل وكالات الأمم المتحدة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، البنك الدولي، ومصرف التنمية الأفريقي.

 

وجاء في البيان الصحفي أن الخطة هي دليل على التزام الحكومة بضمان استكمال الجهود الإنسانية بمبادرات التعافي الاقتصادي وبناء السلام.

واختتمت المشاورات بمصادقة حكومة الولاية على الخطة، وستجرى مشاورات أخرى في الأيام المقبلة لتوضيح الخطة وتعبئة الموارد المطلوبة من مصادر داخلية وخارجية.

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

قالت السكرتيرة الصحفية لمكتب رئيس الوزراء بيلين سيوم إن المجتمع الدولي فشل في إدراك الحقائق الصارخة والفظائع التي ارتكبها المشروع الإجرامي للجبهة الشعبية لتحرير تيغري في إثيوبيا   .   

في مؤتمر صحفي عقدته مع المدعي العام جيديون تيموثيوس يوم أمس، أوضحت السكرتيرة الصحفية عن العملية الإنسانية وجهود إعادة التأهيل في منطقة تيغراي.

وأشارت بيلين إلى الأعمال القتالية التي ارتكبتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية قبل عملية إنفاذ القانون التي بدأت في نوفمبر 2020.  

 

وأشارت أيضا إلى أنه حتى لو كان المشروع الإجرامي قد استفز مركز القيادة الشمالية للبلاد وأجبر الحكومة الفيدرالية على تنفيذ العملية ، فقد تم تعزيز الاتهامات الدولية بعيدة المنال وذات الدوافع السياسية ضد إثيوبيا.

على الرغم من أن الحكومة كانت تطمح إلى ضمان كرامة الإثيوبيين خلال السنوات الماضية ، إلا أنها أشارت إلى أن رائد أعمال الصراع ، وتحديداً الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ، قد اختطفها.  

وكشفت بيلين أن "تطلع هذه الإدارة لتمكين حياة كريمة للمواطنين على مدى السنوات الثلاث الماضية غالبًا ما اختطفه عملاء عدم الاستقرار والمتواطئون معهم".

 

ووفقًا لها ، فقد فشل المجتمع الدولي في استيعاب عدد الحقائق الواضحة التي ارتكبتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغري حتى خلال عقودها الثلاثة من إساءة استخدام السلطة. "لقد مارست المؤسسة الإجرامية ثلاثة عقود من إساءة استخدام السلطة ، والاستيلاء على الدولة ، والفساد الذي لا نهاية له ، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على الشعوب والقوميات الاثيوبية في البلاد  ، دون أي تدخل خارجي".   

وأشارت إلى أن التعصب الذي أبدته المؤسسة الإجرامية تجاه المحاولات العديدة للحوارات التي بدأتها الحكومة الفيدرالية والعديد من الجهات الفاعلة المستقلة الأخرى قد تم إنكارها خلال السنوات الثلاث الماضية.   

وأكدت السكرتيرة الصحفية أن الرواية المروعة للحرب والقتال العلني الذي أبدته المؤسسة الإجرامية لعدة أشهر قبل هجماتها على القيادة الشمالية لقوات الدفاع الإثيوبية قد تم إنكارها جميعًا.   

 

وأشارت بيلين أيضًا إلى أن "الحرب رقصتنا التقليدية" كانت موضوعًا شائعًا للجماعة الإرهابية.   

وكشفت السكرتيرة الصحفية أن استمرار الهجوم على القوافل الإنسانية من قبل الجماعة الإجرامية يعيق المساعدات المخصصة للأشخاص المتضررين.

ومع ذلك ، أشارت إلى أن جميع الأعمال الشيطانية المذكورة أعلاه للجماعة الإرهابية تم تجاهلها من قبل المجتمع الدولي.   

 

وأوضحت بيلين سبب تضليل المجتمع الدولي في قضية تيغراي ، وقالت إن الجناة هم "شركات ضغط دعمت حملات التضليل والسرديات الكاذبة التي قدمها متعاطفون مع المشروع الإجرامي خارج إثيوبيا".    

وشددت بيلين على أن حكومة إثيوبيا تعمل بنشاط لتهدئة معاناة الإثيوبيين في منطقة تيغراي وتضطلع بمجموعة واسعة من الأنشطة الإنسانية وأنشطة إعادة البناء لاستعادة الحياة الطبيعية الكاملة في المنطقة .

 

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032922036
‫اليو م‬‫اليو م‬10655
‫أمس‬‫أمس‬15986
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76551
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32922036