‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 27 كانون2/يناير 2022
Items filtered by date: الجمعة, 18 حزيران/يونيو 2021

 

 

 

تم إنشاء مركز الدبلوماسية العامة للتعليم العالي اليوم بهدف مواجهة الضغوط الخارجية المستمرة التي لا أساس لها من الصحة وتعزيز الدبلوماسية الرقمية بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير.

تم الإعلان عن إنشاء المركز في محاضرة عامة عبر الإنترنت وذلك بحضور نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين ومسؤولين كبار آخرين، وكما سيتم إنشاء مركز الدبلوماسية العامة للتعليم العالي في جميع الجامعات في البلاد.

 

وأشير خلال المناسبة إلى أن المركز الدبلوماسي سيكون له دور مهم يمكن أن يساعد العلماء الإثيوبيين وطلاب التعليم العالي على مضاعفة جهودهم من خلال تصحيح الخطابات الخاطئة حول استخدام نهر النيل خارج سد النهضة.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونن في المحاضرة العامة إن إنشاء مركز الدبلوماسية جاء في وقت حرج حيث تواجه إثيوبيا ضغوطًا دبلوماسية غير مسبوقة بسبب بناء السد، ووفقًا له، من المتوقع أن يلعب المركز بشكل خاص في تصحيح الروايات الكاذبة التي تروى عن نهر النيل لتضليل المجتمع الدولي.

 

وحث نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية "الباحثين الإثيوبيين على أنه يتعين عليهم المساهمة في أعمال دبلوماسية قائمة على البحث وتصحيح الخطابات التي لا أساس لها من الصحة ضد البلاد باستخدام الدبلوماسية الرقمية." من أجل دعم الأنشطة العامة للمركز، سيتم ربطه بالشبكة بواسطة برنامج يسمى "نيل الأمم."

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

 أثنى رئيس قسم الطاقة والبنية التحتية والخدمات في اللجنة الاقتصادية لأفريقيا  روبرت ليسينجي على الاستراتيجيات والخطط الوطنية لإثيوبيا لتطوير وتحديث قطاع النقل والخدمات اللوجستية.  

وكان يتحدث خلال اجتماع مع ممثلي وزارة النقل الإثيوبية وأصحاب المصلحة الآخرين لمراجعة والتحقق من صحة دراسة حول الثغرات الموجودة في رقمنة قطاع الخدمات اللوجستية في إثيوبيا.  

 

وقد حظيت الدراسة ، التي تحمل عنوان "تقييم الفجوة للرقمنة اللوجيستية في إثيوبيا" ، بدعم اللجنة الاقتصادية لأفريقيا من خلال المساعدة الفنية والخدمات الاستشارية لوزارة النقل في إثيوبيا.  

خلال هذه المناسبة ، قال رئيس قسم الطاقة والبنية التحتية والخدمات في اللجنة الاقتصادية لأفريقيا ، روبرت ليسينجي: "سيكون رقمنة الخدمات اللوجستية أمرًا بالغ الأهمية لمطابقة الطلب والعرض لخدمات النقل ، وبالتالي تقليل وقت وتكلفة تسليم البضائع."  

وأكد أن جهود إثيوبيا المستمرة لتطوير وتحديث قطاع النقل والخدمات اللوجستية بهدف فتح القطاع أمر ضروري لجذب استثمارات القطاع الخاص.  

 

واصفًا مبادرة الرقمنة بأنها "في الوقت المناسب" نظرًا لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية الجارية ، قال ليسينج إن "منطقة التجارة الحرة ستؤدي إلى زيادة كبيرة في التدفقات التجارية بين البلدان الأفريقية مع ما يترتب على ذلك من آثار على الطلب على وسائط النقل المختلفة - الطرق والسكك الحديدية والنقل البحري والجوي."   

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

قدمت حكومة اليابان 850 ألف دولار أمريكي لبناء قدرات المعهد الإثيوبي الدولي للتدريب على دعم السلام.

ووقع على الاتفاقية قائد المعهد الإثيوبي الدولي للتدريب العميد سبسيبي دوبا ونائب الممثل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إثيوبيا كليوفاس توروري.

وكما علم على أنه سيتم توجيه الأموال المتبرع بها من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لبناء قدرات المعهد.

وخلال حفل التوقيع ، قال العميد سيبسيبي إن الدعم سيستخدم بشكل أساسي لبناء قدرات الموارد البشرية في المعهد، مضيفاً أن المركز سيستخدم الأموال لتوفير التدريب وإجراء برامج تبادل الخبرات التي يمكن أن تساعد بعثة حفظ السلام على أن تكون فعالة.

وكما أنه سيساعد على سد الثغرات في بعثة حفظ السلام الدولية ودعم قوة الاحتياط الإقليمية. وأثنى العميد سيبسيبي على حكومة اليابان للدعم الذي تقدمه لبرامج التدريب الأخرى، ودعاها إلى تعزيز الدعم في المستقبل.

ومن جانبه، قال نائب الممثل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إثيوبيا، كليوفا توروري ، إن الدعم يظهر التزام اليابان بالحفاظ على السلام والأمن في العالم، وخاصة في إفريقيا.

 لقد أظهر لنا هذا المركز حكمة الاستثمار في بناء قدرات المؤسسات المحلية. إن المعهد الدولي للتدريب على دعم السلام في طريقه إلى أن يصبح مركزًا عالميًا للتميز."

 

وأكد سفير اليابان لدى إثيوبيا ، إيتو تاكاكو ، أن حكومة اليابان ملتزمة بالحفاظ على السلام والأمن في إفريقيا، وخاصة في شرق إفريقيا .  

وأضاف أن الحكومة ستعزز بالتالي تعاونها مع المعهد الإثيوبي الدولي للتدريب على دعم السلام للحفاظ على السلام والأمن في منطقة القرن الأفريقي .

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

أشار أحد العلماء إلى أن قرار جامعة الدول العربية متحيز ويتجاهل عن جهود إثيوبيا لتحقيق توافق في الآراء بشأن سد النهضة الإثيوبي.

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال الأستاذ المساعد بمركز جامعة أديس أبابا للدراسات الأفريقية والشرقية السيد صامويل تيفيرا إن جامعة الدول العربية أبدت تضامنها الأعمى ودعمها لمطالب السودان ومصر فيما يتعلق بالدورة الثانية لملء سد النهضة.

 

وشدد على أنه "من المؤسف للغاية أن يظهر القرار تحيزًا دون مراعاة جهود إثيوبيا لتحقيق توافق في الآراء بشأن سد النهضة". وأشار الأكاديمي إلى أن قضية سد النهضة هي قضية أفريقية وتحتاج إلى حل أفريقي.

ولكن "جامعة الدول العربية لا تؤمن بمبدأ لكل مشكلة إفريقية لها حلول إفريقية وأشار إلى أن جامعة الدول العربية "تقوض معرفة وخبرات الدول الأفريقية والاتحاد الأفريقي الذي ينص بحق أن مثل هذه الأمور بين الدول الأعضاء يجب أن تحل بنفسها.

مضيفًا أنه "مهما كانت الحلول التي تحاول تقديمها لحل مثل هذه الخلافات، يجب أن يكون لديك فهم جيد للغاية للسياق ".

 

وأشار الباحث إلى أنه "لا يمكننا نقل هذا الملف من الاتحاد الافريقي الى جه اخرى للحصول على حل جيد ودائم للخلافات بين الدول الثلاث والدول الأعضاء في حوض النيل."

 وأكد صاموئيل أن جامعة الدول العربية كانت تحاول دومًا تدويل المفاوضات الثلاثية خاصة لتعريب قضية نهر النيل، وأوضح أنه ينبغي على الجامعة بدلاً من ذلك أن تترك الأمر للاتحاد الأفريقي ، الذي يسهل المفاوضات الثلاثية ويتوسط فيها ، للتوصل إلى اتفاق وتوافق بين الدول الثلاث على أساس إعلان المبادئ لعام 2015.  

 

وقال إن إثيوبيا تتابع وتعمل على عملية الملء الثاني وذلك جزء من عملية البناء والذي وافق عليه خبراء الدول الثلاث واستنادا إلى إعلان المبادئ.

 رفضت إثيوبيا بشدة قرار المجلس التنفيذي لجامعة الدول العربية بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير الصادر في 15 يونيو 2021 بعد اجتماعه الذي عقد في الدوحة، قطر.

وأشارت الحكومة الإثيوبية إلى أن جامعة الدول العربية ينبغي أن تكف عن الإدلاء بهذه التصريحات غير المفيدة ، والتي لن تؤدي إلا إلى استعداء العلاقات بين الدول الثلاث وتقويض المفاوضات الثلاثية.

 

 

 

 

 

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

ندد المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الفدرالي الإثيوبي بيان الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير.

حث الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف في بيانه الدول العربية على الوقوف إلى جانب مصر والسودان في قضية سد النهضة الإثيوبي الكبير.

 

 وندد رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الفدرالي، المفتي العام حاج عمر إدريس البيان الذي أدلى به شيخ الأزهر حيث اعتبره تصريحا يفتقر للواقعية، وفي البيان الصحفي قال المفتي العام إن هذا النوع من الدعوات يتعارض مع القيم الإسلامية وهي مرفوضة تمامًا من حيث المبادئ الدينية.

وقال الحاج عمر إن مياه النيل تنبع من إثيوبيا، مشيرا إلى أن إثيوبيا لها الحق في الاستفادة من مواردها الطبيعية دون إلحاق ضرر كبير بدول حوض النيل بشكل عام.

 

وأضاف أن بيان شيخ الأزهر بشأن سد النهضة لم يأخذ في الاعتبار حقوق الشعب الإثيوبي، وكما أكد رئيس المجلس الأعلى أن إثيوبيا لم تمنع مصر والسودان من الاستفادة من مياه النيل.

 طلبت إثيوبيا الاستخدام العادل والمنصف من الموارد الطبيعية التي تربط جميع دول حوض النيل، وهذا طلب عادل ولا ترفضه الشريعة والقانون ايضاً.

 

وقال المفتي إن على شيخ الأزهر أن ينظر إلى الحقيقة وأن يكون على دراية بقرار الإثيوبيين لبناء هذا السد حيث كان الهدف هو التخلص من الفقر .

 وأنهى المفتي كلامه قائلا : "إن الله مع أهل الحق في كل زمان ومكان".

 

Published in ‫اقتصاد‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032921517
‫اليو م‬‫اليو م‬10136
‫أمس‬‫أمس‬15986
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76032
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32921517