‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
Items filtered by date: الثلاثاء, 25 أيار 2021

تبرعت الحكومة الصينية وغرفة التجارة الصينية في إثيوبيا  بإمدادات طبية مضادة للفيروسات لولاية تيغراي اليوم.   

سلم المستشار الاقتصادي والتجاري للسفارة الصينية ، ليو يو ، التبرع إلى الرئيس التنفيذي للإدارة المؤقتة لولاية تيغراي ، الدكتور أبراهام بيلاي.  

جاء هذا التبرع تعبيرا عن دعم الصين حكومة وشعبا لولاية تيغراي الإقليمية لتخفيف وضعها الإنساني والدعم طويل الأمد للتعاون متبادل المنفعة ، حسبما أشير إليه.   

قال المستشار الاقتصادي والتجاري للسفارة الصينية ، ليو يو ، إن العلاقات الثنائية بين إثيوبيا والصين في نصف القرن الماضي تطورت بشكل ملحوظ . " 

طلب مني الرئيس الإداري المعين حديثًا في تيغراي المساعدة في الإمدادات الطبية للمستشفيات في المنطقة وقلت نعم دون تردد.

لذلك قمت بتعبئة المواد الطبية من حكومتي والشركات الصينية هنا. أعربت السفارة الصينية والمركز الثقافي الصيني عن استعدادهما لتعزيز التعاون مع إثيوبيا للتغلب على تحديات مثل COVID-19 والعمل معًا من أجل مستقبل أفضل.

Published in ‫اجتماعية‬

بعد الكشف الرسمي عن تسجيل الناخبين، دعا المجلس الانتخابي الوطني لإثيوبيا الأحزاب السياسية إلى تقديم المشاكل الملوحظة والتي يجب حلها حتى اليوم.

واختتم يوم أمس الاثنين الإعلان الرسمي عن تسجيل الناخبين لمدة 10 أيام متتالية، ودعا مجلس الإدارة الأحزاب السياسية المتنافسة في الانتخابات العامة السادسة إلى تقديم المشاكل التي تمت ملاحظتها بما في ذلك الدائرة الانتخابية المعينة التي تم إجراؤها حتى الساعة 5:30 اليوم.

وذكر البيان أنه سيتم بذل جهود للتحقيق في الشكاوى وحلها، مضيفًا أن تسجيل الناخبين كان مفتوحًا للجمهور والأحزاب السياسية والمراقبين وأصحاب المصلحة المعنيين.

وتشير المعلومات إلى أن المجلس الانتخابي الوطني لإثيوبيا قد بذل جهودًا لحل الشكاوى المقدمة في أوقات مختلفة بعد الإعلان الرسمي عن تسجيل الناخبين .

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

قدم سفير إثيوبيا لدى الكويت حسين تاجو اوراق اعتماده إلى أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في حفل أقيم في القصر بحسب بيان يوم الاثنين.

ونقل السفير حسن اطيب التمنيات وتحيات فخامة الرئيسة سهلورك زودي حكومة وشعبا لأمير لدولة الكويت.

وبهذه المناسبة تحدث السفير حسن والأمير عن تطوير العلاقات بين إثيوبيا والكويت، وكما أعرب السفير حسن عن رغبته في العمل على تعزيز العلاقات الثنائية الممتازة بين البلدين.

 

ومن جانبه أعرب سمو الأمير عن دعمه للسفير الإثيوبي الجديد للقيام بمهمة ناجحة في الكويت، وقال ان "إثيوبيا بلد مثال للعدالة والتحرر من الاضطهاد"، في إشارة إلى تاريخ البلاد في الترحيب باللاجئين المسلمين حيث يحصلون على ملاذ، ويتمتعون بالسلام والأمن وحرية العبادة خلال الهجرة الأولى.

 

وحضر الحفل كبار المسؤولين الحكوميين ومنهم وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح ووزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح.

Published in ‫سياسة‬

 

 


اجتمع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، ديميكي ميكونين، مع المبعوث الخاص للمملكة المتحدة لمنع المجاعة والشؤون الإنسانية، نيك داير، بشأن مجموعة من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في منطقة تغيراي.

 

وخلال المناقشة، أطلع ديميكي المبعوث الخاص على مجموعة واسعة من أعمال إعادة التأهيل وإعادة الإعمار في المنطقة، بما في ذلك الدعم الإنساني للمحتاجين. وأوضح أنه تم تنفيذ جولتين من المساعدات الإنسانية التي تلبي احتياجات 4.5 مليون و2.9 مليون شخص على التوالي، مضيفًا أن الجولة الثالثة جارية بالفعل.

 

كما تحدث نائب رئيس الوزراء عن الجهود التي تبذلها الحكومة لتلبية احتياجات النازحين وتوسيع الوصول إلى العاملين في المجال الإنساني الذين يعملون في المنطقة. وفي حديثه عن الفظائع المزعومة التي ارتكبت في المنطقة، أكد ديميكي أن مجموعات مختلفة، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ولجنة حقوق الإنسان الإثيوبية تتخذ مبادرات مشجعة للتحقيق في الأمر. علاوة على ذلك، تطرق إلى التحقيق الذي أجراه حتى الآن المدعي العام الإثيوبي والهيئات المعنية الأخرى في إثيوبيا.

 

وأضاف أن هناك مبادرات جارية لإعادة المنطقة إلى طبيعتها من خلال إجراء حوارات مع أحزاب المعارضة والمجتمعات المدنية والشيوخ والجمعيات المجتمعية المختلفة. وتأكيدًا على نشأة عملية إنفاذ القانون في المنطقة، أوضح ديميكي كيف دمرت مجموعة الجبهة الشعبية لتحرير تغيراي المتعنتة البنى التحتية وعجزت مؤسسات الخدمة العامة.

وبحسب وزير الخارجية، أشار الجانبان إلى العلاقة طويلة الأمد القائمة بين البلدين وأكدا على ضرورة تعزيزها.

Published in ‫اقتصاد‬
الثلاثاء, 25 أيار 2021 09:02

عودة نحو 396 إثيوبيًا من السعودية

 

 

بحسب وزارة الخارجية عاد 396 إثيوبيًا من السعودية إلى وطنهم اليوم.

رحب ممثلو المديرية العامة للقنصلية العامة بوزارة الخارجية بالعائدين فور وصولهم إلى مطار بولي الدولي. تم ترحيل الإثيوبيين من مختلف دول الشرق الأوسط بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

Published in ‫اجتماعية‬

 

 

قالت هيئة الإعلام الإثيوبية إن إثيوبيا كررت التزامها بحرية التعبير وحرية الصحافة لأنهما قيمتان مقدستان منصوص عليهما في دستور البلاد
وأوضحت الهيئة أن التزام الحكومة يثبت من خلال ما قامت به عن إطلاق سراح الصحفيين والسجناء السياسيين من السجون، كما أشارت هيئة الإعلام إلى أنه تم تنفيذ سلسلة من الإصلاحات على مدى السنوات الثلاث الماضية لتوسيع مساحة التبادل الحر للأفكار في البلاد.


علاوة على ذلك، تمت إزالة أو إصلاح الكثير من القيود والعقبات التي كانت قائمة منذ سنوات لإتاحة وصول أفضل إلى المعلومات للصحفيين الوطنيين والأجانب على حد سواء وكما كشفت هيئة الإعلام عن وجود 35 مؤسسة إخبارية أجنبية ممثلة بـ 129 مراسل مقيم دائم مرخص لهم بالعمل في البلاد. وأضافت هيئة الإعلام الإثيوبية أنه حتى في عملية إنفاذ القانون في منطقة تغيراي، تم السماح لأكثر من 82 صحفيًا أجنبيًا من مختلف البلدان بالدخول إلى المنطقة بتصريح.


وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن مثل هذا الاحترام للقيم العالمية يحتاج إلى المعاملة بالمثل حيث تتوقع السلطة تقديم تقارير مهنية ترقى إلى معايير الأخلاق الصحفية. وأكدت السلطة "نتوقع أن يلتزم الصحفيون والمراسلون الأجانب بالمعايير الدولية للتقارير الحساسة للنزاع من أجل مراعاة شروط وأحكام تصاريحهم وقبل كل شيء الالتزام بقانون البلاد."
وأشار إلى أن الوصول إلى المناطق التي توجد فيها عملية عسكرية جارية محدود بالضرورة ومن الواضح كما هو الحال في أي مكان في العالم. وفقًا لذلك، تتوقع هيئة الإعلام الإثيوبية من المراسلين الأجانب مراعاة شروط وأحكام تصاريحهم وقبل كل شيء الالتزام بقوانين البلاد.


وشددت على أنه ضمن هذه المعايير التي تتبع الممارسات الدولية، ستستمر السلطة في التعاون ومنح أكبر قدر ممكن من الوصول عملياً، وستظل الدولة والمكاتب مفتوحة لجميع الصحفيين الذين يرغبون في كتابة التقارير بحسن نية.

Published in ‫سياسة‬

 

 

 

يقول المحلل السياسي والاقتصادي الشهير لإفريقيا، لورانس فريما، إن الأعمال العدائية الأمريكية الجديدة ضد إثيوبيا ستهدد منطقة القرن الأفريقي.
وتجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الأمريكية أعلن فرض قيود على التأشيرات "لمسؤولين حكوميين إثيوبيين أو إريتريين حاليين أو سابقين، أو أفراد من قوات الأمن أو أفراد آخرين مسؤولين عن أو متواطئين في تقويض حل الأزمة في تغيراي."

وفي مقاله الذي كتب إلى إفريقيا والعالم، قال فريمان إن هذه الهجمات الثنائية والمتعددة الأطراف المحتملة ضد إثيوبيا، لن تؤدي الولايات المتحدة إلى عكس عقود من التعاون بين البلدين فحسب، بل من المحتمل أن تعرض منطقة القرن الأفريقي بأكملها وما وراءها للخطر.
ولقد لعبت إثيوبيا دورًا لا غنى عنه في توفير الأمن والاستقرار في شرق إفريقيا. وقال المحلل إن هذا الموقف الأمريكي الجديد تجاه إثيوبيا، والذي يهدف إلى استرضاء المؤسسة الليبرالية الدولية، متهور ومحفوف بالمخاطر.

وأشار إلى أن إثيوبيا تعاونت بقوة مع الولايات المتحدة في ظل كل من الرئيسين الجمهوري والديمقراطي في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في المنطقة.
شدد فريمان، على أن هذه الحماقة والافتقار إلى الحكم من قبل الرئيس بايدن، ووزير الخارجية بلينكين، والكونغرس الأمريكي، يمكن أن يؤدي إلى كارثة لأفريقيا، لم نشهدها منذ القرار الكارثي الذي اتخذه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بالإطاحة بالحكومة الليبية في أكتوبر 2011.

 

وشدد على أن "محاولات إضعاف إثيوبيا من خلال الخنق الاقتصادي والعزلة السياسية، في هذه الفترة المضطربة للمجتمع الإثيوبي، تعتبر خطيرة للغاية ويمكن أن تسبب أضرارًا جسيمة لملايين الأفارقة." لا شيء يشير إلى وجود قوى شريرة، ترغب في رؤية إثيوبيا تتحول إلى منطقة حرب من جماعة عرقية متنافسة معادية، شدد فريمان على أن هذا سيكون كارثة بالنسبة لأفريقيا والعالم، وليس في المصلحة الذاتية للولايات المتحدة.

Published in ‫سياسة‬

 


قالت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية إن هطول الأمطار فوق المعتاد والمعتدل المتوقع لهذا الصيف سيخلق ظروفا مواتية للأنشطة الزراعية في معظم أنحاء إثيوبيا وملء سد النهضة الإثيوبي الكبير رغم أن الفيضانات والانهيارات الأرضية تشكل مخاطر.
تتنبأ الوكالة بالظروف المناخية وموسم الأمطار الرئيسي في الصيف عبر إثيوبيا وتسلط الضوء على توقعات هطول الأمطار جنبًا إلى جنب مع الآثار الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بظروف هطول الأمطار. وفقًا لذلك، تتوقع إثيوبيا أكثر من 1000 ملليلتر من الأمطار من يونيو إلى سبتمبر. من المتوقع أن يتلقى الشمال الغربي والغرب والجنوب الغربي وأجزاء من وسط إثيوبيا أمطارًا عادية وفوق المعتاد.

غالبًا ما تسبب نمط هطول الأمطار هذا في حدوث فيضانات وانزلاق الأراضي في الأجزاء المعرضة للخطر من البلاد مما تسبب في نزوح جماعي وتدمير للممتلكات وخسائر في الأرواح لسنوات.
وكان وجود الأمطار الغزيرة فرصة مواتية للتنمية الزراعية وتملأ السدود الكهرومائية في إثيوبيا، وأشارت الوكالة إلى أنه من المتوقع أن تشهد معظم أجزاء غرب إثيوبيا هطول أمطار أعلى من المعتاد في الفترة من يونيو إلى سبتمبر المقبل، بينما من المتوقع أن تهطل الأمطار بشكل طبيعي في معظم أنحاء شرق إثيوبيا.

خلال المنتدى الوطني لتوقعات المناخ الذي عقد يوم امس، قال المدير العام للوكالة الوطنية للأرصاد الجوية، فطيني تيشوم ، إن الأمطار شكلت مخاطر فيضانات وانهيارات أرضية تتجاوز خلق فرص للتنمية الزراعية. وأوضح أن هطول الأمطار الغزيرة يمثل فرصة مواتية للمرحلة الثانية من ملء سد النهضة وأنشطة البصمة الخضراء والتنمية الزراعية.

وحث المدير العام أصحاب المصلحة على اتخاذ تدابير الوقاية اللازمة للتخفيف من مخاطر الفيضانات والانهيارات الأرضية في المناطق المعرضة، والمتوقعة في بعض الأحيان في شهري يوليو وأغسطس.
وقال وزير المياه والري والطاقة سيليشي بيكيلي إن الأمطار المتوقعة قد تسبب كوارث إذا لم يتم اتخاذ إجراءات وقائية قبل هطول الأمطار، مضيفا إن الأمطار المتوقعة هي أيضًا فرصة لتحقيق المرحلة الثانية من ملء سد النهضة وتسهيل تنمية البصمة الخضراء.

وأشار إلى أنه "بالنظر إلى التوقعات الخاصة بأمطار الصيف لهذا العام، فإن هطول الأمطار كبير وسيكون له معنى فريد حيث تستعد بلادنا لإكمال المرحلة الثانية من ملء سد النهضة.

 

Published in ‫اقتصاد‬

 

 

 

أعربت وزارة الخارجية الإثيوبية عن غضبها من قرار الولايات المتحدة في مواصلة ممارسة ضغوط لا داعي لها على البلاد من خلال فرض قيود على التأشيرات على المسؤولين حكوميين إثيوبيين.

 

قال مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية: "إذا استمر التدخل في الشؤون الداخلية وتقويض العلاقات الثنائية التي تعود إلى قرون من الزمان بلا هوادة، فستضطر حكومة إثيوبيا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة."
       

وقالت الوزارة في بيانها الأخير المتعلق بالقرار الأمريكي بفرض قيود على التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين، وما يحزن أكثر هو ميل الإدارة الأمريكية في معاملة الحكومة الإثيوبية على قدم المساواة مع الجبهة الشعبية لتحرير تغيري، التي تم تصنيفها على أنها منظمة إرهابية من قبل اعضاء مجلس الشعب قبل أسبوعين، وأضاف البيان أنه لا يوجد ما يكشف لفهم هذا النهج المضلل من قبل الإدارة.

 

كما أوضحت حكومة إثيوبيا، مرارًا وتكرارًا، أن محاولة الإدارة الأمريكية في التدخل لشؤونها الداخلية، ليست فقط غير مناسبة ولكنها أيضًا غير مقبول تمامًا.

 

وأكدت كذلك أنه لا ينبغي توجيه إثيوبيا في كيفية إدارة شؤونها الداخلية، وقال البيان: "إذا استمر هذا التصميم للتدخل في شؤوننا الداخلية وتقويض العلاقات الثنائية التي تعود إلى قرون من الزمان بلا هوادة، فستضطر حكومة إثيوبيا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة، وهو ما قد يكون له تداعيات تتجاوز علاقتنا الثنائية".

 

واوضح البيان أنه لن يثني هذا القرار المؤسف للإدارة الأمريكية عن ردع حكومة إثيوبيا، مضيفة أنها ستواصل جهودها الحثيثة للتغلب على التحديات الحالية وقيادة البلاد على طريق السلام والازدهار الدائمين. وجاء في البيان: "لا شك أن المهمة التي تنتظرنا شاقة، ولكن بدعم ووحدة شعبنا، نظل واثقين من أننا سنتغلب على الصعوبات التي تواجهها البلاد ونحقق آمال وتطلعات الأجيال من الإثيوبيين في إثيوبيا وتنعم البلاد بالسلام والرخاء."

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032001080
‫اليو م‬‫اليو م‬4906
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع75774
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001080