‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 27 كانون2/يناير 2022
Items filtered by date: السبت, 09 شباط/فبراير 2019

أديس أبابا

09فبراير2019

زار مفوض التعاون الدولي و التنمية السيد نيفين ميميكا يوم أمس إريتريا حيث أطلق مشروعًا مبدئيًا بقيمة 20 مليون يورو لإعادة بناء الطريق الرابط بين الحدود الإثيوبية و الموانئ الإريترية.

خلال زيارته ، التقى مفوض التعاون الدولي و التنمية السيد نيفين ميميكا مع رئيس إريتريا إسياس أفورقي لمناقشة الوضع في المنطقة و استكشاف سبل قيام الاتحاد الأوروبي و إريتريا بتعزيز العلاقات السياسية و الحوار حول القضايا التي تهم الجانبين. .

و وفقاً للمفوض ميميكا "إن الاتحاد الأوروبي ملتزم بدعم  أثيوبيا و إريتريا  في إبرام اتفاق سلامهما التاريخي ، الذي أنهى 20 عامًا من الصراع. لدعم هذا ، فإننا نطلق برنامجًا بقيمة 20 مليون يورو لإعادة بناء الطرق التي تربط بين البلدين. و هذا من شأنه تعزيز التجارة ، وتعزيز الاستقرار  وتحقيق فوائد واضحة لمواطني البلدين من خلال خلق النمو المستدام والوظائف.

و سيتم تمويل المشروع الجديد من خلال صندوق ائتمان الاتحاد الأوروبي لأفريقيا ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع وفقا لبيان صحفي صادر عن المفوضية الأوروبية.

و سيقوم المشروع بإعادة تأهيل وصلات الطرق بين الحدود الإثيوبية والموانئ الإريترية لتعزيز التجارة و خلق فرص العمل.

و ان هذا التعاون هو جزء من النهج المزدوج الجديد للاتحاد الأوروبي في تعزيز الحوار السياسي مع إريتريا ، و لا سيما تشجيع الإصلاحات السياسية و الاقتصادية و تحسين حقوق الإنسان ، وكذلك متابعة التعاون الإنمائي لمعالجة الأسباب الجذرية للفقر ، وتعزيز السلام. الاتفاق والتكامل الاقتصادي.

حيث وقعت أثيوبيا و إريتريا  على اتفاق سلام تاريخي ينهي 20 سنة من الصراع في شهر يوليه من العام الماضي و هذا يوفر فرصة كبيرة للتنمية الاقتصادية و الاستقرار في المنطقة. و قد أسفر هذا التقارب بالفعل عن فوائد للسكان الإريتريين ، مع إعادة فتح الحدود و استئناف الاتصالات و تخفيض أسعار السلع الأساسية.

 علما بان أحد التزامات اتفاق السلام هو أن "روابط النقل و التجارة والاتصالات بين البلدين سوف تستأنف".و لتحقيق هذا يتطلب إعادة تأهيل الطرق الرئيسية الشريانية بين الحدود الإثيوبية و ميناء مصوع الإريتري  و هو مشروع  يركز على هذا الطريق.

إينا / سميرة حسن

Published in ‫سياسة‬

أديس أبابا

09فبراير2019

أستقبل رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد مباحثات مع رئيسة الوزراء النرويجية السيدة إيرنا سولبرج ، في مكتبه اليوم.

و أثنى رئيس الوزراء الدكتور  أبي أحمد على هذا الدعم وتعاكس بشكل أكبر على التجربة الاسكندنافية التي توفرها الاندماج (MEDEMER) و التي مكنت البلدان من النمو معاً ، وفقاً لمكتب رئيس الوزراء.

و أشار رئيس الوزراء  إلى هذا المثال باعتباره نموذجا يحتذى به للتكامل في منطقة القرن الأفريقي.

و عبرت رئيسة الوزراء النرويجية عن تشجيعه للإصلاحات و مبادرات التكامل الإقليمي وتقديم مزيد من الدعم ، خاصة في مجال التعليم.

و تجدر الاشارة الى  إثيوبيا هي أكبر محطة أجنبية في النرويج في أفريقيا بالتعاون الثنائي منذ 1995.

إينا / سميرة حسن

 

Published in ‫سياسة‬

 

أديس أبابا                          

09فبراير2019

قالت مفوض الشؤون السياسية لمفوضية الاتحاد الأفريقي  السيدة ميناتا ساميت سيسوما إن ضخامة التحديات التي يطرحها العنف الطائفي و التشريد القسري تجبر أفريقيا على مواصلة الاستثمار في منع نشوب الصراعات.

و قالت المفوض في مؤتمر صحفي انه بدون معالجة النزوح القسري الذي شهدته القارة على نطاق واسع من غير المرجح أن يحقق الاتحاد الافريقي و الدول الأعضاء فيه الهدف النبيل لجدول أعمال 2063.

و نوهت الى ان لا تزال هناك عوامل هائلة تدفع بالتشريد القسري في القارة الأفريقية بسبب سوء إدارة التنوع ، و الصراع العنيف ، و الإرهاب ، و العجز في الإدارة ، و آثار الجفاف و المشاكل الأخرى ذات الصلة.

و بعد أن أشارت إلى أن الدورة العادية الثانية والثلاثين لجمعية الاتحاد الأفريقي ، التي ستعقد في الفترة من 10 إلى 11 فبراير 2019 ، تأتي في الوقت المناسب من شأنها أن توفر حلول دائمة لحالات النزوح في أفريقيا ، قالت إن الاتحاد سيمرر قرارًا مهمًا.

و أكدت أن الصراع العنيف يلعب دورا رئيسيا في الدفع بالقوة في أفريقيا.

"خلافا خلال فترة الحرب الباردة عندما كانت معظم هذه الصراعات بين الدول ، في الوقت الحاضر ، العديد من هذه الصراعات هي داخل الدولة.

و أفادت إلى أن هذه الصراعات قد ولدت أعداداً هائلة من اللاجئين الباحثين عن اللجوء و المشردين داخلياً في القارة مشيرة إلى أن أفريقيا هي اليوم موطناً لثلث سكان العالم من التهجير القسري و لدينا 6.3 مليون لاجئ وطالب لجوء وما يقارب من 15 مليون شخص نازح داخلي".

وفي هذا الصدد ، قالت المفوض إن بعض الاستراتيجيات المهمة قد تم تحديدها بأن الاتحاد الإفريقي سوف يستثمر في إشارات صراع الإنذار المبكر من خلال العمل مع الدول الأعضاء فيه و المجتمعات الاقتصادية الإقليمية و تنفيذ الدبلوماسية و التفاوض والوساطة وحتى الآن.

إينا / سميرة حسن

Published in ‫اقتصاد‬

 

أديس أبابا                          

09فبراير2019

التقت رئيسة الجمهورية السيدة ساهلي ورق زودي مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم  يوم أمس في القصر الوطني .

و في إحاطة إعلامية للصحفيين حول مناقشته مع رئيسة الجمهورية  قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم إنه ناقش مع الرئيسة الجمهورية حول الأنشطة الصحية في البلاد  لا سيما الخدمات الصحية الأساسية.

و ناقشا  ايضا حول تعزيز الخدمات الصحية الأساسية و تعزيز التعاون مع المعهد الأثيوبي للصحة العامة.

و أضاف المدير العام "لقد حددنا مجالات التعاون ذات الأولوية وسبل تعزيز وتوسيع الخدمات الصحية الأساسية في إثيوبيا".

تقديرًا للدعم المقدم لإثيوبيا ، دعت رئيسة الجمهورية منظمة الصحة العالمية إلى مواصلة دعم خدمات الصحية العامة.

و سيحضر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس الدورة العادية الثانية و الثلاثين لجمعية رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي.

وخلال إقامته في إثيوبيا سيحضر أيضًا مؤتمر سلامة الأغذية الذي ينظمه الاتحاد الأفريقي و منظمة الصحة العالمية و برنامج الأغذية العالمي و الذي سيبدأ يوم الثلاثاء القادم.

كما زار المدير العام مستشفى سانت بيتر التخصصي في أديس أبابا

إينا / سميرة حسن

 

Published in ‫اجتماعية‬

أديس أبابا

09فبراير2019

قالت مفوض البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الأفريقي، السيدة أماني أبو زيد إن سوق النقل الجوي الإفريقي الموحد، و هو أحد المشروعات الرئيسية التي تهدف إلى تحقيق التكامل الاقتصادي للقارة هو في المسار السريع.

قالت المفوضة أمانى أبوزيد في مؤتمر صحفي لها اليوم إن عام 2018 كان عام استثنائي حيث تم تحقيق إنجازات كبيرة من أجل الأداء الفعال لـسوق النقل الجوي الإفريقي الموحد .

أطلق الاتحاد الإفريقى سوق النقل الجوي الإفريقي الموحد مع 23 دولة الاعضاء  كواحد من المشروعات الضخمة فى أجندة الاتحاد الافريقى لعام 2063.

كما صرحت المفوض منذ إطلاق المشروع  بان اللجنة قامت بالعمل المكثف من أجل المزيد من الدول للانضمام الى هذا المشروع حيث اصبحت حاليا 28 دولة  عضوًا في السوق و تغطية أكثر من 700 مليون شخص".

و قالت أبو زيد: "لقد ركزت إفريقيا بشكل كبير على تسريع الاتصال عبر القارة ، مما أدى إلى التنمية المستدامة" ، مضيفًا  الى أن سوق النقل الجوي الإفريقي الموحد سوف يسرع صناعات الطيران و السياحة في القارة.

و كشفت عن أن البنى التحتية الرئيسية ، بما في ذلك الطاقة المتجددة و مشاريع الطرق ، يجري بناؤها عبر القارة لتسهيل التكامل الإقليمي.

و تجدر الاشارة الى ان الاتحاد الأفريقي يأمل أن ينضم ما لا يقل عن 40 دولة عضو إلى سوق النقل الجوي الإفريقي الموحد بنهاية هذا العام و أن جميع أعضاء النقابة سيكونون في السوق بحلول عام 2021

إينا / سميرة حسن

 

 

 

 

Published in ‫اقتصاد‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032921539
‫اليو م‬‫اليو م‬10158
‫أمس‬‫أمس‬15986
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76054
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32921539