‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 02 كانون1/ديسمبر 2021
Items filtered by date: السبت, 05 آب/أغسطس 2017

 

 

أديس أبابا

4 أغسطس 2017

قام مجلس نواب الشعب في دورته الاستثنائية يوم الجمعة برفع حالة الطوارئ بعد عشرة أشهر من العمل.

وقال وزير الدفاع الإثيوبي سراج فيجيسا خلال جلسة استثنائية للبرلمان: "حتى إذا كانت هناك بعض الإشكالات في أماكن قليلة، نعتقد أن قوات الأمن والحكومة المحلية يمكنها التعامل معها".

وأضاف فيجيسا: "أجرينا تقييما للوضع العام وأبلغنا البرلمان بقرارنا رفع حالة الطوارئ".

واشاد سراج بالمشاركة الشعبية النشطة والالتزام القوى واستجابة أعضاء القيادة فى الحفاظ على السلام والاستقرار السائدين.

ومن الجدير بالذكر أن حالة الطوارئ أعلنت لضمان السلام والاستقرار في البلاد والحد من العبث غير المشروع بالممتلكات العامة والخاصة في أعقاب الاضطرابات التي وقعت في أكتوبر 2017.

Published in ‫سياسة‬

 

أديس أبابا

4 أغسطس 2017

قام مجلس نواب الشعب يوم الجمعة بإلغاء حصانة عضو البرلمان أليمايو جينش وهو أيضا وزير الدولة للمالية والتعاون الاقتصادي بسبب تورطه بالفساد.

ورفع مجلس النواب حصانة النائب بناء على طلب من المدعي العام الفيدرالي جيتاشو أمباي حيث أثبت المدعي العام تورط الوزير في منح عقد بقيمة 20 مليون دولار لشركة اجنبية دون مزاد قانوني.

وعلاوة على ذلك، أشار إلى أن المشتبه فيه صرف 20 مليون دولار أمريكي لنفس الشركة مع العلم أنها لم تستكمل عملها بالكامل كما تلقى المشتبه به نصف مليون بر رشوة، ورتب لتغطية نفقاته خلال إجازة لمدة شهر واحد إلى أمريكا.

بناء على ذلك، أيد المجلس بالاجماع على طلب المدعي العام بإلغاء حصانة وزير الدولة.
ويعتبر هذا التدبير جزءا من التقييم الوطني المتعمق للقضاء على الفساد.

وحتى الان اعتقل النائب العام الفيدرالى اكثر من 40 مشتبها فيهم بمن فيهم مسؤولون حكوميون ورجال اعمال وشركاء فى فضيحة فساد.



كما أيد المجلس مقترح التعيين التالي :

   1-  كيبيدي تشين - وزير الشؤون الفيدرالية وتنمية المناطق الرعوية

  2-  الدكتور تيلاي جيت - وزيرا للتعليم

 3-   موجيس بالشا - كوزير للهيئة الإثيوبية للجمارك والإيرادات

ويحل الوزراء المعينون حديثا محل المسؤولين الآخرين المعينين مؤخرا كسفراء في الخارج.

Published in ‫سياسة‬


أديس أبابا

أغسطس 04/2017

دعا الاتحاد الأفريقي جميع أصحاب المصلحة إلى التعاون في مكافحة دودة الحشد المدمرة في القارة.

وفى مؤتمر صحفى عقد هنا اليوم قال نائب رئيس الاتحاد الافريقى توماس كويسي ان قيادة مفوضية الاتحاد الافريقى مصممة على بذل قصارى جهدها للسيطرة على دودة الحشد.

وقال "ان المفوضية عاقدة العزم على العمل مع الجماعات الاقتصادية الاقليمية لدعم دولنا الاعضاء لفهم طبيعة دودة الحشد وكيفية السيطرة عليها ".

كما دعت مفوضية الاتحاد الافريقى جميع أصحاب المصلحة الى التعاون فى مكافحة هذه الآفة.

وقال كويسي "لكي تكون المفوضية فعالة فى تنفيذ مهامها ونحتاج الى الحصول على معلومات منتظمة ودقيقة من المنظمات الفنية حول انتشار الآفات وتأثيرها على غلة المحاصيل والتدابير التى تتخذ للسيطرة عليها ولا يمكن للجنة أن تعلم وتعبئة القيادة السياسية اللازمة لمكافحة هذه الآفة إلا بمثل هذه المعلومات ".


وأضاف نائب المفوض "اننى ادعو شركاءنا فى التنمية الى تقديم الدعم المالي فى خلق المعرفة اللازمة حول دودة الحشد وفى جهودنا لتعبئة قادتنا لمحاربة الآفات".

من جانبها قالت جوزيفا ساكو مفوضة الاقتصاد الريفي والزراعة أن دودة الحشد تهديدا للأمن الغذائي في أفريقيا وان الدودة تهدد بالفعل حوالى 9% من اجمالى الناتج المحلى الزراعى المجمع للدول المتضررة.

واضافت ان مفوضة الاقتصاد الريفي والزراعة تعمل بنشاط على فهم طبيعة وانتشار الأفة فى القارة.

هذا واكتشف الاتحاد لأول مرة دودة الحشد في وسط وغرب أفريقيا في أوائل عام 2016 (بنين ونيجيريا وساو تومي وبرينسيبي وتوغو)؛ وفي أواخر عام 2016، في أنغولا وبوتسوانا وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وغانا وكينيا وملاوي وموزامبيق ناميبيا والنيجر ورواندا وسيراليون وجنوب أفريقيا وتنزانيا وأوغندا زامبيا وزمبابوي.

 

Published in ‫اقتصاد‬

 

أديس أبابا

أغسطس 04/2017

أصدر المعهد الإثيوبي للبحوث الزراعية ثمانية وأربعون نوعا جديدا من المحاصيل المقاومة للجفاف والآفات في السنة المالية المنتهية ولايته.

وصرح ديريبا جيليتي نائب المدير العام للمعهد للصحفيين اليوم إن المحاصيل ستساعد على ضمان الأمن الغذائي وتحقيق الجهود لكسب العملات الأجنبية والمدخلات من الصناعة الزراعية.

واضاف ان المحاصيل التى تم أكتشافها حديثا ستزيد المحصول من 10 الى 20 فى المائة.
وفقا لما ذكره الدكتور ديريبا فانه من بين المحاصيل الثمانية والأربعين، نخيل التمر ونخلة تدمر هما نوعان تم إطلاقهما للمرة الأولى.

ويضطلع المعهد ببحوث لجعل المزارعين والمجتمعات الرعوية وشبه الرعوية تستفيد من التكنولوجيا والمعلومات من خلال تقديم الإرشاد والتوعية في المقام الأول وتعمل بالتعاون مع معاهد البحوث الإقليمية، ببذل جهود مختلفة لإدخال تكنولوجيات صديقة للبيئة.


ومن حيث تحسين التوعية بالبذور، قامت بتوزيع أكثر من 9434 كيلوغراما من أنواع المحاصيل المختلفة على مزارع السكر في تنداهو وكوراز وبلس وكذلك في المناطق الرعوية في جنوب أومو وعفار.

Published in Technology

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0032079069
‫اليو م‬‫اليو م‬9951
‫أمس‬‫أمس‬19749
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع55782
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32079069