‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 27 كانون2/يناير 2022
Items filtered by date: الخميس, 20 تموز/يوليو 2017

 

 

أديس أبابا

19 يوليو  2017

 

تلقت جمعية يي إنات ويج الخيرية أكثر من مليوني بر دعم لبرنامج التغذية المدرسية الذي تديره في العاصمة ومن إجمالي الدعم المقدم اليوم ساهم بنك أواش الدولي بمبلغ  مليون بر نقدا، ومجموعة سام مواد تعليمية بقيمة 1.5 مليون بر والمستشفى الكوري بمبلغ  50 ألف بر.

وقالت راعية جمعية يي إينات ويج الخيرية، السيدة الأولى رومان تسفاي في هذه المناسبة أن الجمعية تشارك في بناء جيل وهو ما يتطلب دعما كبيرا كما أعربت عن ارتياحها لمستوى الدعم المتنامي الذي أظهره المستثمرون المحليون في الوفاء بمسؤوليتهم الاجتماعية للشركات وحثت السيدة الأولى القطاع الخاص على مواصلة تعزيز دعمه.

وقال صهاي شيفريو الرئيس التنفيذي لبنك أواش الدولي إن البنك خصص ما يقرب من سبعة ملايين بر لدعم مختلف البرامج الخيرية في هذه السنة المالية وتعهد بمواصلة دعم الجمعية.

وقال صابر أرجو رئيس مجلس إدارة مجموعة سام، إنه سيواصل مساعدة جمعية يي إنات ويج الخيرية.

هذا وقد بدأت جمعية يي إنات ويج الخيرية البرنامج بتغذية 5،106 طالب من مختلف المدارس في أديس أبابا في مارس 2014 وتغطي الآن أكثر من 21،000 طالب.

Published in ‫اجتماعية‬




أديس أبابا

 19 يوليو 2017

رحب الاتحاد الأوروبي بالإصلاحات السياسية الجارية في إثيوبيا حيث أفاد رئيس بعثة الاتحاد الاوروبى لدى اثيوبيا شانتال هبرشت ان "الاتحاد الاوربى سعيد جدا ويرحب بالحوار السياسى المستمر مع المجتمع المدنى والاحزاب السياسية".

وصرح السفير هبرشت بذلك للصحفيين عقب المناقشات التى جرت بين سفراء الدول الاعضاء فى الاتحاد الاوروبى ورئيس الوزراء هايل ماريام بان هذا النوع من الحوار المباشر مع الشعب والمجتمع المدنى هام جدا فى عملية التحول الديمقراطى.

وأضاف ان القضايا الاقتصادية والتجارية كانت ايضا من بين نقاط النقاش بما فيها جهود اثيوبيا فيما يتعلق بخلق فرص العمل من خلال تطوير المجمعات الصناعية.


وأستطرد بقولة "اقول لكم ان الدول الـ 21 الاعضاء فى الاتحاد الاوروبى هنا فى اثيوبيا تبذل قصارى جهدها لاجتذاب المستثمرين الاجانب هنا فى اثيوبيا".

وفيما يتعلق بالدعم الأوروبي أكد رئيس البعثة الأوربية إن الدول الأعضاء في الاتحاد تقدم أكثر من مليار يورو للأنشطة الإنمائية الموجهة نحو القضاء على الفقر وتحسين الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم، من بين أمور أخرى.

وقال الرئيس "لقد اعترفنا اثيوبيا بانها تلعب دورا ايجابيا للغاية هنا فى القرن الافريقى ونحاول حقا دعم حكومة اثيوبيا لمعالجة السبب الجذرى للهجرة فى خلق فرص عمل وتطوير المجمعات الصناعية".




واشار الرئيس الى ان اثيوبيا تعمل على معالجة الاسباب الجذرية للهجرة من خلال اليات مختلفة، قائلا ان الاتحاد الاوربى يدعم البلاد فى هذا الصدد.


وقال تيشوم توجا سفير اثيوبيا لدى الاتحاد الاوروبي أن رئيس الوزراء أطلع الوفد الأوروبي حول الجهود المتعلقة بالاصلاح المتعمق الذى تواصله الحكومة والاصلاح السياسى الذى يجري من خلال الحوار مع الاحزاب السياسية والمجتمعات المدنية.

وأكد أن الدول الأعضاء في الاتحاد يمكن أن تتابع المفاوضات الجارية بين الأطراف التي تركز على جداول الأعمال المختلفة.

ووصف السفير المنتديات التي عقدت مع الجمهور بعد التقييم المتعمق بأنه كان مثمراً مما مكن الحكومة من بذل جهود ملموسة لتكثيف الأنشطة وتوفير المزيد من فرص العمل ومعالجة قضايا الحكم الرشيد.

يذكر أن سفراء الدول الاعضاء فى الاتحاد الاوروبى المقيمين فى اديس ابابا يعقدون سنويا حوارا حول الشراكة مع اثيوبيا وفقا لاتفاقية الشراكة التى وقعت فى كوتونو ببنين فى يونيو عام 2000.

هذا وتعمل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في إثيوبيا لتمكين إثيوبيا من اغتنام الفرص في مختلف المجالات بما في ذلك من خلال جذب المستثمرين ودعم مساعي التنمية.

Published in ‫سياسة‬


 وزير المالية والتعاون الاقتصادى : دعم موازنة الحكومات الإقليمية زيادة في تعزيز النظام الفيدرالي اللامركزي

 
أديس أبابا

19 يوليو 2017

أبرزت وزارة المالية والتعاون الاقتصادي بأن الدعم المالي الذي تخصصه الحكومات الإقليمية لهذه السنة المالية الإثيوبية تعزز وتقوي النظام الفيدرالي اللامركزي.

وقال الدكتور ابراهام تيكستى وزير المالية والتعاون الاقتصادى ان دعم الميزانية للحكومات الاقليمية بلغ 117 مليار بر بلغ 117 مليار بر بزيادة 17 % عن العام السابق ووفقا له، فإن الميزانية الإجمالية المعتمدة لهذا العام سوف تسهل التحول الاقتصادي المستمر وضمان استمرارية النمو الاقتصادي السريع.

وقال ان الميزانية المخصصة للحكومات الاقليمية تمثل 39 % من اجمالى 320 مليار بر التي وافق عليه مجلس النواب، واضاف ان 7 مليارات بر خصصت ايضا لتنفيذ اهداف التنمية المستدامة.

وأشار الدكتور أبراهام إلى أن الميزانية شاملة وشفافة وموحدة وتحظى كذلك بتقييمها دوليا.

وقال الوزيرانه ينبغى تنفيذ السياسات والاستراتيجيات والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلى والنظام المالى مبيناً أن تنمية الهياكل الأساسية والتعليم وحدها تمثل أكثر من 45 في المائة من نفقات الميزانية الفيدرالية.

وأوضح الوزير أن تخصيص الميزانية يبين أنه ينبغي إيلاء الاهتمام الواجب لتوسيع الهياكل الأساسية والتنمية البشرية، التي تعتبر حيوية للإسراع بالتحول الاقتصادي الجاري.

Published in ‫اقتصاد‬

إثيوبيا تقلل من سوء تغذية الأطفال بشكل ملحوظ  

أديس أبابا

19 يوليو  2017

أعرب صندوق الأمم المتحدة الدولي للأطفال والطوارئ بأن إثيوبيا قامت بخفض مستوى سوء تغذية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 23 شهرا بصورة كبيرة.

 وفي حلقة عمل استشارية حول تحسين التغذية المجانية للأطفال التي افتتحت اليوم قال صديق إبراهيم ممثل اليونيسف أن إثيوبيا خفضت مستوى سوء تغذية الأطفال من 58 % في عام 2000 إلى 38 % في عام 2016.

وعزا الممثل التقدم المحرز إلى التزام الحكومة بإنهاء تقزم الأطفال وسوء التغذية وقال إن إثيوبيا ملتزمة بمزيد من الحد من التقزم بين الأطفال وهو ما يشكل أولوية لضمان رفاهية الأطفال والنمو الاقتصادي المضطرد.

وقال إبراهيم "بينما واصلنا جهودنا المشتركة لجعل تاريخ سوء تغذية الأطفال في إثيوبيا، يجب أن نستمر في الاستثمار في نظام حكومي قوي وفعال".

من جانبه أفاد الدكتور إفرام تيكلي مدير صحة الأم والطفل في وزارة الصحة الأثيوبية "إن الفترة من 6 إلى 8 أشهر عي الفترة التي ينتقل الأطفال من الرضاعة الطبيعية الحصرية إلى التغذية المجانية القائمة على المحاصيل وهو الأمر الذي يجعلها بالغة الأهمية نظرا لأن هذه الفترات ضرورية للنمو الصحي للأطفال ولذا فقد شاركت الحكومة في أعمال التعبئة المجتمعية من خلال برامج الإرشاد الصحي والزراعي للحد من سوء تغذية الأطفال."

وأشار المدير إلى أن برنامج رصد سوء التغذية الشهري للأطفال وتغذية الأطفال الذين يعانون من التقزم هو أيضا أحد الاستراتيجيات التي نفذت لتحسين ممارسة التغذية المجانية في جميع أنحاء البلاد.

وعلى الرغم من أن البلاد قد حققت نتائج في ممارسات التغذية والأغذية المجانية للأطفال من 6-23 شهرا، إلا أن التقدم كان بطيئا حتى الآن وقد أسهم غياب التماسك بين الحكومة والشراكة جزئيا في خفض النتائج في تحسين صحة الأطفال.

ووفقا لدراسة أجرتها اليونيسف، يقدر أن 5.7 مليون طفل يعانون من التقزم في إثيوبيا بسبب الآثار المشتركة لسوء التغذية، والعدوى المتكررة، وعدم كفاية التحفيز النفسي والاجتماعي ويشارك ممثلو القطاع الحكومي ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المانحة في ورشة العمل تستمر ثلاثة أيام.

Published in ‫اجتماعية‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0032921455
‫اليو م‬‫اليو م‬10074
‫أمس‬‫أمس‬15986
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع75970
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32921455