‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 27 تشرين2/نوفمبر 2021
×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 443
Items filtered by date: الإثنين, 23 أيار 2016

 

أديس أبابا 22 مايو 2016

قال زعماء الأحزاب السياسية التي تعمل بشكل قانوني إن الأمم والقوميات الإثيوبية تستفيد كثيرا من النظام الفيدرالي حيث إنه وسيلة حكم ناجعة لبلدان مثل إثيوبيا.
وجمعت وكالة الأنباء الإثيوبية تعليقات من كتلة المعارضة وحصلت على ردود فعل متباينة بشأن نظام الحكم الفيدرالي في البلاد.
وعلق رئيس حزب التحالف من أجل الوحدة والديمقراطية (قنجت) أيل تشاميسو قائلا " بما أن إثيوبيا هي موطن للأمم والقوميات المختلفة، فإن النظام الفيدرالي هو وسيلة سليمة للحكم.
"
استجاب النظام للمسألة التي أثارها شعب البلاد منذ فترة طويلة."
وقال رئيس حزب التحالف من أجل الوحدة والديمقراطية إن وضع لغة الأم في نظامي التعليم والعدالة موضع التنفيذ كان من بين الإنجازات الرئيسية للنظام الفيدرالي الذي تنتهجه البلاد.

وقال مسفن شيفراو، رئيس الحركة الوطنية الإثيوبية العمومية أيضا مفضلا النظام الفيدرالي، إن النظام الفيدرالي هو الطريق السليم لإدارة إثيوبيا.
وأشار الرئيس إلى أن الأمم والقوميات المختلفة في البلاد تمتعت بحقوقها التي منحها النظام الفيدرالي خلافا لأنظمة الحكم السابقة .
ووفقا لبسرات تسما رئيس شؤون حزب الوحدة من أجل الديمقراطية والعدالة، فإن شعب إثيوبيا قادر على تعزيز وحدته من خلال النظام الفدرالي.
وقال الرئيس إن " البلاد تغيرت كثيرا بعد تنفيذ النظام، مشيدا بالنظام كنظام سليم "
وإلى جانب ضمان الإدارة الذاتية، مكن النظام المواطنين من العمل في انسجام تام لتطوير البلاد.

وقال بسرات إن "الفيدرالية جلبت العديد من التغييرات لبلدنا، وأصبحت مصدرا للاحترام والمحبة بين الأمم والقوميات وأدت إلى التطور الهائل الجاري في جميع أنحاء البلاد".
ووفقا لقادة المعارضة، فان النظام الفيدرالي مع ذلك عليه الاستجابة الكاملة بعد لمطالب أمم وقوميات البلاد.
وزعم القادة أن النظام يحد المواطنين إلى أراضيهم اللامركزية بتحريمهم من الاتصالات الخارجية، قائلين إنه على المدى الطويل سوف يضعف النظام العام.
ومن جانبه قال دستا تسفاو، رئيس مكتب العلاقات العامة والخارجية للجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية إن النظام الفيدرالي يغذي الوحدة الديمقراطية في البلاد مما أدى إلى نمو اقتصادي سريع.

وأشار دستا قائلا " النظام لديه أهمية كبيرة في تحقيق الوحدة الديمقراطية. وبما أن الحكومة الفدرالية والحكومات الإقليمية مشاركة بشكل كامل في تشكيله، فإن دستورنا ينص بوضوح على أساسيات العلاقات بين الحكومة الفدرالية والإقليمية، وبالتالي تعزيز الوحدة الديمقراطية".
ووفقا لدستا، فإن اللغة لم تكن عنصر التكوين الوحيد" للنظام.

 

 

Published in ‫سياسة‬

أديس أبابا22 مايو 2016 صمم

بدأ إقليم أوروميا وولاية جيانغسو في جمهورية الصين الشعبية العمل بنشاط لتشكيل علاقة ولاية شقيقة.
وكشف السيد لو تشى جيون، الأمين العام لمقاطعة جيانغسو في الصين، عن أن إنشاء العلاقة النظيرة بينهما سيعزز العلاقة بين شعبي البلدين.
وولاية جيانغسو ملتزمة للغاية بتعزيز التعاون التجاري والاستثماري والتبادل الثقافي والشبكة الاجتماعية مع إقليم أوروميا الشقيق في إثيوبيا.
ووفقا لمسؤولي جيانغسو، فإن تبادل التعاون التجاري والاستثماري مع إثيوبيا أظهر زيادة منذ إصلاح ولاية جيانغسو في الصين على مدى السنوات الـ 20 الماضية.
وقال لو تشى جيون إن التعاون الإقليمي بين الشقيقتين في المستقبل سيركز على تبادل أفضل الخبرات الاقتصادية والاجتماعية والتبادل الثقافي وتعميق التعاون الاقتصادي والتجاري في جميع النواحي.
وذكر السيد لو زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالني في الـ 5 من سبتمبر 2015 مع وفد رسمي له إلى ولاية جيانغسو في الصين.

وبحلول نهاية عام 2015، فإن 345 شركة من جيانغسو شاركت في أفريقيا بصفة عامة برأسمال إجمالي قدره 3.049 مليار دولار، وفقا للسيد لو تشى جيون.
ومن بين الـ 33 مشروعا، فإن شركات بعقود قيمتها 100 مليون دولار استثمارت في إثيوبيا.
ويركز استثمار جيانغسو في الغالب في صناعة الغزل والنسيج الخفيفة ومواد البناء والأخشاب، والموارد المعدنية بما في ذلك النحاس واليورانيوم، وتستهدف في المقام الأول بلدان مثل نيجيريا وإثيوبيا وتنزانيا.
وذكر المنطقة الصناعية الشرقية في إثيوبيا والمنطقة الزراعية الصينية التنزانية في تنزانيا كأمثلة جيدة لإظهار الاستثمار الضخم لولاية جيانغسو في القارة الأفريقية.
ووفقا لمكتب ولاية جيانغسو، فان وفدا رسميا بقيادة الأمين العام للولاية لو تشى جيون سيقوم بزيارة إلى إثيوبيا في نهاية مايو 2016 لإنشاء علاقات شقيقة مزدوجة بين ولاية جيانغسو وإقليم أوروميا في إثيوبيا.

وتقع ولاية جيانغ على مسافة 1،500 كيلو مترا غرب شرق وتضم السكان المقيمين تعدادهم 79.6 مليون وهي ذات أعلى كثافة سكانية من بين جميع الولايات والمناطق ذاتية الحكم في الصين.
وهناك 13 بلدية (مناطق في سياق إثيوبيا) مباشرة تحت سلطة المحافظة القضائية وتقسيم إداري آخر من 97 من المحافظات (المراكز في سياق إثيوبيا)، والمدن والأحياء، ومن بينها 21 من المدن على مستوى المقاطعة ، 21 مقاطعة و 55 محافظة.
وحتى الآن، فإن جيانغسو لديها اثنين من المدن الشقيقة المزدوجة في أفريقيا على مستوى الولاية (مقاطعة فري ستيت في جنوب أفريقيا، عام 2000 وخماس في ناميبيا، سنة 2015)
وإنشاء العلاقة الشقيقة المزدوجة مع إقليم أوروميا في إثيوبيا هو الاتفاق الثالث لوجيانغسو مع الدول الإفريقية وأول اتفاق من هذا القبيل لإثيوبيا والصين.

 

Published in ‫سياسة‬

 

أديس أبابا 22 مايو 2016

قال السفير الإندونيسي لدى إثيوبيا إمام سانتوسو إن إثيوبيا أصبحت الوجهة الرئيسية للاستثمار الأجنبي المباشر لأفريقيا في جذب الشركات من مختلف أنحاء العالم.
وتتحول البلاد إلى مركز التجارة والاستثمار حيث إنها مفضلة لدى العديد من الشركات من الصين والهند وماليزيا واندونيسيا.
ونظمت السفارة الإندونيسية في أديس أبابا بازارا ثقافيا ليوم واحد في مقر السفارة حيث تحدث السفير سانتوسو عن الأنشطة الاستثمارية والتجارية المزدهرة في إثيوبيا.
وارجع السفير النجاحات إلى السياسات السليمة للبلاد.
وقال السفير سانتوسو في إشارة إلى تقرير البنك الدولي، إن إثيوبيا حصلت علي 31 مشروعا أجنبيا بقيمة 1.2 مليار دولار في الاستثمار الأجنبي المباشر خلال فترة 2014.
وكشف السفير عن الرغبة المتزايدة من مواطني بلاده للاستثمار في الغزل والنسيج في مجمع هواسا الصناعي مع مزيد من الاهتمام للمشاركة في الأغذية والأدوية.
ومع قدوم الرئيس الإندونيسي الحالي جوكو ويدودو إلى السلطة ، فإن العلاقة بدأت بين البلدين في مجالات الاقتصاد.

ويعمل البلدان بشكل وثيق في مجالات تنمية الموارد البشرية، والإرهاب، والطيران، والعلوم والتكنولوجيا.
ووفقا لجنت تشوم المدير العام لشؤون آسيا وأوقيانوسيا في وزارة الخارجية، فإن علاقة إثيوبيا مع دول جنوب شرق آسيا تنمو حيث يشهد التبادل الثنائي مع اندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وتايلاند والفلبين زخما.
وكشف المدير العام عن خطط لفتح سفارة في جاكرتا لتسهيل التبادلات في التجارة والاستثمار بين البلدين.

 

Published in ‫اقتصاد‬

 

أديس أبابا 22 مايو، 2016

أكد وزير الخارجية الدكتور تيدروس أدهانوم على ضرورة تكثيف الجهود لزيادة علاقات التجارة والاستثمار مع إيطاليا.
وقد جاءت تصريحات الدكتور تيدروس على هامش الاجتماع الوزاري الرابع لإيطاليا وأفريقيا في روما حيث التقى مع نظيره الإيطالي باولو جونتليني.
ووفقا لوزارة الخارجية، تبادل المسؤولان وجهات النظر حول قضايا التعاون المتبادل الثنائية والإقليمية.
وأكد المسؤولان على أن العلاقة الثنائية الطويلة بين البلدين تظهر نموا ملحوظا.
وأشار الدكتور تيدروس بالمناسبة إلى أن عدد الاستثمارات الإيطالية المتدفقة إلى إثيوبيا ارتفع في أعقاب معرض اكسبو ميلانو، وشدد على ضرورة مواصلة العمل معا من أجل زيادة العلاقات التجارية والاستثمارية.
وفيما يتعلق بالمسائل الإقليمية، فإن الجانبين أجريا مناقشات حول الانتخابات القادمة للصومال وحول عملية السلام في جنوب السودان.
وفي إشارة إلى التقدم الإيجابي المحرز في الصومال وجنوب السودان، شدد الوزيران على ضرورة مواصلة الدعم لضمان سير العمليات.
ومن جانبه أعرب باولو جونتليني عن تقديره لمشاركة الدكتور تيدروس في الاجتماع الوزاري الرابع لإيطاليا وأفريقيا.
واتفق الوزير الإيطالي على العمل في التجارة والاستثمار، مشيرا إلى التزام إيطاليا بمواصلة دعمها من خلال التعاون الإيطالي وغيره من منتديات متعددة الأطراف.
وقال إن الاجتماع الوزاري لأفريقيا وإيطاليا يمكن أن يكون منبرا هاما لشراكة إيطاليا وأفريقيا في مواجهة التحديات المشتركة كالهجرة وغيرها من المسائل ذات الصلة بالتنمية.

 

Published in ‫سياسة‬

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0032001352
‫اليو م‬‫اليو م‬5178
‫أمس‬‫أمس‬14230
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع76046
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32001352