‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 25 كانون2/يناير 2022

المفاوض: تعيين كبير المفاوضين والمستشارين سيمكن البلاد من إستقلال مواردها المائية Featured

10 تشرين1 2021
118 times

 

 

 

قال عضو في فريق التفاوض بشأن سد النهضة إن تعيين كبير المفاوضين والمستشار بشأن سد النهضة، هو قرار يمكن البلاد استخدام مواردها المائية غير المستغلة والدفاع عن مصالحها.

 بعد تشكيل الحكومة الجديدة هذا الأسبوع ، عيّن رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد وزير المياه والري والطاقة السابق سيليشي بيكيلي كبير المفاوضين والمستشارين بشأن سد النهضة والأنهار العابرة للحدود.

 

اشتهر سيليشي بالدفاع عن مصلحة إثيوبيا في استخدام مواردها المائية على المحافل الدولية، وخاصة في اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سد النهضة، وحث مجلس الأمن مرارًا وتكرارًا على تشجيع مصر والسودان على التمسك بالمفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي للبحث عن حل قابل للتطبيق لقضية سد النهضة.

 

علاوة على ذلك ، حث وزير المياه والري والطاقة السابق مصر والسودان على فهم أن حل قضية سد النهضة لا يمكن حلها إلا عبر مفاوضات بحسنة النية تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.

في مقابلة حصرية مع وكالة الانباء الإثيوبية، قال عضو فريق التفاوض بشأن سد النهضة وخبير المياه يعقوب أرسانو، إن المكتب الجديد "مهم بالنسبة لبلد يتمتع بالكثير من الموارد المائية، ووفقا له "على الرغم من أن الأولوية المعطاة للأنهار العابرة للحدود في وقت متأخر أمر حيوي للبلاد حيث يتدفق 97 في المائة من مياهه إلى البلدان المجاورة.

 

وقال الخبير يجب تعزيز هذه التحركات في السنوات القادمة لأن بناء المزيد من السدود سيتطلب اولاُ الانتهاء من سد النهضة الإثيوبي الكبير وسيكون مكتب كبير المفاوضين والمستشار بشأن سد النهضة ، الأنهار العابرة للحدود مهمًا في تحقيق مصالح البلاد في تنمية مواردها المائية.

 

وأوضح يعقوب أن المكتب يجب أن يكون مليئًا بالموارد البشرية المؤهلة جيدًا ويجب إعطاء أولوية خاصة لأنه سيلعب دورًا مهمًا في تمكين الاستخدام الفعال للموارد المائية للأمة في السنوات القادمة، مضيفاً أن الفريق الذي سيقوده كبير المفاوضين والمستشارين بشأن سد النهضة، يجب أن يُدار جيدًا ويدعمه البحث من أجل تحقيق أهدافه المستقبلية، وكما يعرف أن إثيوبيا على الرغم من وفرة المياه في البلاد تعاني من نقص في الطاقة الكهربائية.

 

والجدير بالذكر أن الحكومة تخطط للتخفيف من مشكلة نقص الطاقة الكهربائية، وتقوم الدولة ببناء سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي أصبح رمزًا للوحدة الوطنية والنمو الاقتصادي للتقليل من فقر الطاقة الكهربائية.و ترى إثيوبيا السد كحق أساسي ، يمكن أن يقدم الكهرباء لأكثر من نصف الإثيوبيين الذين لا تصلهم الكهرباء.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032877700
‫اليو م‬‫اليو م‬6090
‫أمس‬‫أمس‬30571
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع32215
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32877700