‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 20 كانون2/يناير 2022

المتحدث : قيود التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين ليست مفيدة للولايات المتحدة والقرن الأفريقي عمومًا Featured

26 أيار 2021
868 times

لا يعد قرار الإدارة الأمريكية بفرض قيود على التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين انعكاسًا للعلاقات التاريخية بين البلدين ، ولن يفيد الولايات المتحدة ومنطقة القرن الأفريقي عمومًا ، وفقًا لوزارة الخارجية .

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير دينا مفتي ، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي ، إن قرار الولايات المتحدة بفرض قيود على التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين لا يعكس العلاقات التاريخية القائمة بين البلدين.  

وأشار إلى أن إثيوبيا والولايات المتحدة أقامتا 120 عامًا من العلاقات الدبلوماسية وكان بينهما تعاون وثيق في مكافحة الإرهاب والعمل من أجل السلام والاستقرار الإقليميين.   

وتعليقًا على قضايا البيان الصادر عن الولايات المتحدة أمس ، أضاف المتحدث أن إثيوبيا لا تقبل هذا البيان .

 وشدد دينا على أن "القرار لن يؤثر على إثيوبيا فحسب ، بل سيكون له أيضًا تأثير سلبي على حكومة الولايات المتحدة نفسها ويعرض السلام والاستقرار في المنطقة بشكل عام للخطر".   

وقال إن القرار سيجعل 120 عامًا من العلاقة التاريخية بين الولايات المتحدة الأمريكية وإثيوبيا صفراً ، مضيفًا أن "هذا غير مقبول تمامًا".   

أعلنت الوزارة في بيانها الصادر أمس أنه إذا استمر التدخل في الشؤون الداخلية وتقويض العلاقات الثنائية التي تعود إلى قرن من الزمان بلا هوادة ، فستضطر حكومة إثيوبيا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة.   

وأشارت إلى أن الأمر الأكثر حزنا هو ميل الإدارة الأمريكية إلى معاملة الحكومة الإثيوبية على قدم المساواة مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغري ، التي صنفها مجلس النواب كمنظمة إرهابية.  

ووفقًا للوزارة ، فإن حكومة إثيوبيا لن تتراجع عن هذا القرار المؤسف للإدارة الأمريكية.   

وأكد البيان أن الحكومة ستواصل جهودها الحثيثة للتغلب على التحديات الحالية وقيادة البلاد على طريق السلام الدائم والازدهار.

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032751581
‫اليو م‬‫اليو م‬4659
‫أمس‬‫أمس‬12040
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع45821
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32751581