‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 23 كانون2/يناير 2022

وزارة الخارجية: إثيوبيا تغضب من الضغوطات الأمريكية على أساس نهج مضلل وأجبرت على إعادة تقييم علاقاتها Featured

25 أيار 2021
956 times

 

 

 

أعربت وزارة الخارجية الإثيوبية عن غضبها من قرار الولايات المتحدة في مواصلة ممارسة ضغوط لا داعي لها على البلاد من خلال فرض قيود على التأشيرات على المسؤولين حكوميين إثيوبيين.

 

قال مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية: "إذا استمر التدخل في الشؤون الداخلية وتقويض العلاقات الثنائية التي تعود إلى قرون من الزمان بلا هوادة، فستضطر حكومة إثيوبيا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة."
       

وقالت الوزارة في بيانها الأخير المتعلق بالقرار الأمريكي بفرض قيود على التأشيرات على المسؤولين الإثيوبيين، وما يحزن أكثر هو ميل الإدارة الأمريكية في معاملة الحكومة الإثيوبية على قدم المساواة مع الجبهة الشعبية لتحرير تغيري، التي تم تصنيفها على أنها منظمة إرهابية من قبل اعضاء مجلس الشعب قبل أسبوعين، وأضاف البيان أنه لا يوجد ما يكشف لفهم هذا النهج المضلل من قبل الإدارة.

 

كما أوضحت حكومة إثيوبيا، مرارًا وتكرارًا، أن محاولة الإدارة الأمريكية في التدخل لشؤونها الداخلية، ليست فقط غير مناسبة ولكنها أيضًا غير مقبول تمامًا.

 

وأكدت كذلك أنه لا ينبغي توجيه إثيوبيا في كيفية إدارة شؤونها الداخلية، وقال البيان: "إذا استمر هذا التصميم للتدخل في شؤوننا الداخلية وتقويض العلاقات الثنائية التي تعود إلى قرون من الزمان بلا هوادة، فستضطر حكومة إثيوبيا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة، وهو ما قد يكون له تداعيات تتجاوز علاقتنا الثنائية".

 

واوضح البيان أنه لن يثني هذا القرار المؤسف للإدارة الأمريكية عن ردع حكومة إثيوبيا، مضيفة أنها ستواصل جهودها الحثيثة للتغلب على التحديات الحالية وقيادة البلاد على طريق السلام والازدهار الدائمين. وجاء في البيان: "لا شك أن المهمة التي تنتظرنا شاقة، ولكن بدعم ووحدة شعبنا، نظل واثقين من أننا سنتغلب على الصعوبات التي تواجهها البلاد ونحقق آمال وتطلعات الأجيال من الإثيوبيين في إثيوبيا وتنعم البلاد بالسلام والرخاء."

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032819304
‫اليو م‬‫اليو م‬11526
‫أمس‬‫أمس‬31392
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32819304