‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 23 كانون2/يناير 2022

إثيوبيا والمملكة المتحدة يؤكدان على الشراكة في منتدى التعليم العالمي

24 كانون2 2019
1723 times

أديس أبابا

23 يناير 2019

عقد المنتدى العالمي للتعليم السنوي في الفترة من 20 إلى 23 يناير في لندن.
و قد عقدت  القمة بحضورر عدد من الشخصيات الذين جاؤوا  من جميع أنحاء العالم من وزراء حكوميين  وشخصيات بارزة  ومئات من ممارسي التعليم.
و قد شارك  وفد إثيوبي برئاسة الدكتورة تيلاي غيتي  وزيرة التربية والتعليم هذا الاجتماع الذي استمر4 أيام بدعم كامل من الحكومة البريطانية ، بما في ذلك وزارة التنمية الدولية ومكتب الشؤون الخارجية.
وخلال المنتدى أبدت الدكتورة تيلاي وجهة نظرها حول المشكلات والقضايا الاستراتيجية العالمية المعاصرة في مجال التعليم  كما سلطت الضوء على دراسة خارطة الطريق حول التعليم والتدريب في إثيوبيا.
و معلوم ان المملكة المتحدة تُعد واحدة من أكبر الجهات المانحة لقطاع التعليم في إثيوبيا بين عامي 2015 و2018 ساعدت المملكة المتحدة من خلال وزارة التنمية الدولية  11.4 مليون طفل على مستوى العالم للحصول على
تعليم لائق  .
و علم انه   كان رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد واضحًا بشأن الأهمية التي يوليها شخصيًا لتحسين التعليم  وإطلاق خارطة طريق التعليم في البلاد لعام 2030 في سبتمبر 2018.
و يقارن تخصيص ميزانية إثيوبيا للتعليم  البالغ 24 في المائة  بصورة إيجابية مع العديد من البلدان الأفريقية الأخرى وتبلغ ميزانية برنامج تحسين جودة التعليم العام الجديد لمدة 4 سنوات 1.7 مليار جنيه استرليني.
و قد أعلن وزير الشؤون الإفريقية هاريت بالدوين أثناء زيارته لأديس أبابا في أكتوبر 2018 عن دعم المملكة المتحدة المستمر للتعليم في أفريقيا  من خلال مساهمة في مشروع GEQIP-E بقيمة أكثر من 110 مليون جنيه استرليني.
و اشار الى انه ستعمل المملكة المتحدة بشكل وثيق مع وزارة التعليم في إثيوبيا من أجل تحسين الوصول إلى التعليم والتعلم لأكثر من مليون طفل وتحسين التدريب لأكثر من 000 125 من المدرسين والمدرسين في جميع أنحاء البلد.
و سيكون تركيز المملكة المتحدة بشكل خاص على المساواة  بهدف دعم الفتيات في المناطق الريفية ، والأشخاص ذوي الإعاقة والفئات المهمشة الأخرى للوصول إلى التعليم الذي يحتاجون إليه.
و معلوم لقد خطت إثيوبيا خطوات هامة في مجال التعليم منذ التسعينيات  حيث التحق أكثر من 26 مليون طفل بالمدارس مقارنة بعشرة ملايين فقط قبل عقد من الزمن.
و كان تدريب المعلمين وتوافر المواد التعليمية يتحسن باطراد وقد أدى دعم المملكة المتحدة لبرنامج التعليم السابق في إثيوبيا إلى حصول 1.2 مليون طفل إضافي على تعليم لائق لكن إثيوبيا لا تزال تواجه العديد من التحديات فيما يتعلق بالإنجاز التعليمي في الوفاء بمعايير الامتحانات  والحد من معدلات ترك المدارس  وسد الفجوة في بعض المناطق حيث لا يزال التحصيل متأخراً.

إينا/ تمام خضر

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032820300
‫اليو م‬‫اليو م‬12522
‫أمس‬‫أمس‬31392
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32820300