‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 20 كانون2/يناير 2022

عيون إثيوبيا إلى وجهات جديدة في الصين Featured

25 آب 2017
1960 times

 

 

 

 

بكين

 أغسطس 

24/2017-

مع استمرار العلاقات الصينية الأفريقية في النمو، وتزايد مبادرة الحزام والطريق، تخطط الخطوط الجوية الإثيوبية إضافة مزيد من الطرق إلى الصين في المستقبل القريب

وتقوم شركة الطيران الإثيوبية حاليا بوضع اللمسات الأخيرة على دراسة الجدوى فى شنتشن فى الجنوب وتشونغتشنغ فى الغرب وتشنغتشو بوسط الصين لوجهاتها القادمة.

وتخدم الخطوط الجوية الإثيوبية في 56 مدينة في أفريقيا، وأن الطرق الجديدة ستربطها مع ثاني أكبر مدينة اقتصاد في العالم، وأكبر شريك تجاري واستثماري في أفريقيا. وتعمل الحكومتان الأثيوبية والصينية حاليا على تعميق علاقاتهما في مجال الطيران.

وقال السيد ياريد برتا المدير الإقليمي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية لدى كل من الصين وجمهورية كوريا الديمقراطية الجنوبيةومنغوليا، إن الشركة لديها خمس وجهات في الصين بالفعل، وهى بكين وشانغهاي وقوانغتشو وهونج كونج وعاصمة مقاطعة سيتشوان فى تشنغدو. بالإضافة إلى ذلك، أنها تستهدف شنتشن كوجهة سادسة.

وقال السيد ياريد، إن شركة الخطوط الجوية الإثيوبية تجري مناقشات مع مسئولي الطيران الإثيوبية والصينية حول تعزيز زيادةالطرق القائمة والتوسع لمزيد من الوجهات في الصين، مضيفا إلى أن مبادرة الحزام والطريق في الصين ترتفع، وستصبح إثيوبيا فيوضع جيد تهدف إلى ربط جوي فعال وسهولة حركة الناس، واستيراد وتصدير البضائع.

وقد أصبح مطار بول الدولي في أديس أبابا مركزا صديقا للصين لأفريقيا، ومساعدة الركاب مع لافتات ماندارين في منطقة العبور وفي صالة رجال الأعمال. ويتم وضع علامة للسنة الصينية الجديدة أيضا كل عام في المطار.

ونقلت الخطوط الجوية الإثيوبية فى العام الماضي، 760 ألف راكب و50 ألف طن من البضائع في رحلات من وإلى الصين وأفريقيا،ومنها بزيادة 15 في المائة عن العام السابق.

وبدأت شركة الطيران الإثيوبية تقديم خدمة وجهتها الخامسة إلى تشنغدو يوم 22 مايو من هذا العام ولها رحلات يومية إلى كل منبكين وشانغهاي وقوانغتشو. وهناك ست رحلات أسبوعية إلى هونج كونج وثلاثة

رحلات إلى تشنغدو.

وذكرت وزارة النقل الإثيوبية مؤخرا أن الطيران هو محور التعاون الإثيوبي الصيني. كما أعربت إثيوبيا عن اهتمامها بالحصول على طائرات صينية الصنع. وحاليا لدى شركة الطيران الإثيوبية أكثر من 200 موظف صيني، من بينهم 48 طاقم الطائرة.

ويذكر أن شركة الخطوط الجوية الإثيوبية، هي أول شركة طيران في أفريقيا والرابع في العالم وبدأت تقدم الخدمات إلى الصين في عام1973 ومنذ ذلك الحين لم توقف عملياتها قط حتى خلال الأوقات العصيبة لانتشار وباء السارس في السنوات الأولى من هذا القرن.

 

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

سعر الصرف بالبر

قطعة تحويل العملة

عداد زوار و.أ.إ

0032751046
‫اليو م‬‫اليو م‬4124
‫أمس‬‫أمس‬12040
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع45286
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬32751046